الجند نت

أخبار العالم بين يديك

نيوز يمن – وول ستريت جورنال: طائرات مفخخة هاجمت قصر اليمامة في الرياض

Byaljanad.net

Feb 21, 2021


@ عدن، نيوزيمن:
العالم

2021-02-21 10:17:47

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية إن طائرات مسيرة مفخخة أطلقت من العراق خرقت، قبل نحو شهر، الدفاعات الجوية السعودية وهاجمت قصر اليمامة، مقر الديوان الملكي في الرياض.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين وأشخاص آخرين مطلعين قولهم، إن “طائرات مسيرة ثابتة الجناحين مفخخة بالمتفجرات تم اطلاقها من العراق اصطدمت في 23 يناير بالمجمع الملكي الرئيسي في العاصمة السعودية”.

وعلى الرغم من إعلان التحالف العربي في ذلك اليوم عن إحباطه هجوما على الرياض، قال أشخاص مطلعون للصحيفة، إن تلك الطائرات بدون طيار تمكنت من خرق الدفاعات الجوية السعودية.

وأكد هؤلاء الأشخاص أن طائرة واحدة شنت ضربة على مقربة من البوابة الرئيسية لقصر اليمامة، فيما أكد أحد المسؤولين الأمريكيين أن الهجوم طال أيضا مهبط مروحيات قريبا من هذا المكان.

وأشارت الصحيفة إلى أن الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان لم يكونا متواجدين في القصر لحظة تنفيذ الهجوم، لكن الاعتداء أسفر عن تعليق الرحلات من مطار الرياض الدولي لعدة ساعات.

وقال مسؤول أمريكي، إن مخيما صحراويا تستخدمه العائلة الملكية استُهدف أيضا، لكن تم إحباط هذا الهجوم على الأرجح.

وذكرت وول ستريت جورنال، بأن جماعة “ألوية الوعد الحق” العراقية غير المعروفة تبنت الهجوم على الرياض في 23 يناير وهددت أيضا بقصف الإمارات.

ورأت الصحيفة أن السعودية تواجه هجمات جوية دقيقة متكررة بشكل متزايد، نظرا لأن “جماعات مرتبطة بإيران” في اليمن والعراق تستغل ثغرات دائمة في دفاعات المملكة.

وأشارت إلى أن الهجوم على قصر اليمامة جاء في ظل زيادة كثافة ودقة الاعتداءات الجوية التي تتعرض لها السعودية من اليمن والعراق والتي يستفيد منفذوها من ثغرات في الدفاعات الجوية للمملكة، فيما تراجعت إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن عن نهجها إزاء السعودية.

ونقلت عن مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين قولهم، إنه على الرغم من زيادة القدرات العسكرية للسعودية في السنوات الأخيرة، لا يزال أمام المملكة الكثير مما يتعين عليها القيام به كي تتكامل راداراتها وبطاريات “باتريوت” والمدافع المضادة للجو قصيرة المدى ومقاتلات “إف-15” ضمن منظومة دفاعية فعالة.

واعتبرت الصحيفة أن الإعلان عن الحوادث الأخيرة يظهر القصور في دفاعات المملكة وزيادة قدرة أعدائها على الوصول إليها، على الرغم من عدم إحداث أي من هذه الحوادث خسائر بالغة.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *