الجند نت

أخبار العالم بين يديك

مقتل 21 عنصرا للنظام في “كمين مسلح” شرقي درعا

قتل وجرح عدد من قوات نظام الأسد، اليوم الثلاثاء، في محيط بلدة المزيريب شرقي درعا، إثر كمين نفذته مجموعة تتبع للمدعو محمد قاسم الصبيحي (أبو طارق).

وقال مصدر خاص لـ موقع تلفزيون سوريا، إن 21 عنصراً للنظام قُتلوا، وجرح 5 آخرين، من جراء الكمين، نُقلوا إلى مشفى درعا الوطني.

وأضاف أن القتلى يتبعون للفرقة الرابعة، وبعضهم من عناصر التسويات التابعين للكتيبة 645، مشيراً إلى أنهم وقعوا في الكمين أثناء توجههم إلى مقر “الصبيحي” بغية اعتقاله، بعد أن حصلوا على معلومات تفيد بوجوده هناك.

 

وذكر أن قوات النظام قصفت، عقب الاشتباك الذي وُصف بـ “العنيف”، بـ 4 قذائف هاون، محيط المقر، من كتيبة تل الخضر.

وأوضح المصدر أن قوات النظام استقدمت في وقت مبكر اليوم إلى بلدة المزيريب، رتلا عسكريا، شوهد على الطريق الواصل بين بلدتي اليادودة ومزيريب، بغية تعزيز مواقعها بآليات عسكرية مزودة بأسلحة متوسطة.

واتُهم “الصبيحي” بقتل 9 عناصر تابعين لقوات الشرطة في ناحية المزيريب في الخامس من أيار الفائت، وذلك بعد مقتل ابنه “شجاع” وأحد أقربائه، حيث وجدت جثتاهما على الطريق الواصل بين (جعيله – ابطع) في ريف درعا الأوسط.

وبحسب المصدر، استهدفت قوات الأسد سيارة “الصبحي” بعبوة ناسفة في الثالث من شهر كانون الثاني الفائت، الأمر الذي أدى لإصابته.

وطالبت اللجنه الأمنية في وقت سابق بخروجه إلى الشمال السوري مع 7 آخرين ليتم الاتفاق بعدها مع الجانب الروسي وإخراجهم من المنطقة الغربية من درعا باتجاه الشرقية، شريطة تسليم سلاحهم المتوسط.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *