الجند نت

أخبار العالم بين يديك

مقتل ضابط متقاعد بإطلاق نار في بلدة قرقس بالقنيطرة

اغتال مجهولون ضابطا متقاعدا مقرّبا من قوات النظام، بإطلاق نار في بلدة قرقس بريف القنيطرة.

وقالت مصادر محلية لموقع تلفزيون سوريا الثلاثاء إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على العميد المتقاعد والمقرب من قوات النظام ذيب الخليفة ما أدى إلى مقتله على الفور.

وأضافت المصادر أن “خليفة” كان يعمل ضمن صفوف المخابرات الجوية وينحدر من بلدة جاسم غربي درعا والذي ما زال على تواصل مع قوات الأسد ومتهم بتنفيذ عدة عمليات ووشاية بمقاتلين سابقين في الجيش الحر وزيارته المتكررة لفرع المخابرات الجوية بدرعا.

وفي السياق، استهدف مجهولون الشاب محمد فريد العيداوي أمام منزله بإطلاق النار عليه في مدينه جاسم مما أدى لمقتله على الفور وهو يحمل بطاقة تسوية منذ العام 2018.

كما تعرض القيادي “أبو الخير الغبيطي” لمحاولة اغتيال عن طريق عبوة ناسفة زرعها مجهولون بسيارته في بلدة صيدا غربي درعا.  

وينحدر “الغبيطي” من بلدة الغارية الغربية وكان يشغل منصب قيادي بارز في جيش اليرموك أبرز فصائل الجيش الحر سابقا قبل إجرائه التسوية، وشكّل مجموعة تتبع لفرع الأمن العسكري ويعمل مع القيادي “عماد أبو زريق ” في تجارة المخدرات جنوب سوريا.

ويوم أمس الإثنين، اندلعت اشتباكات بالأسلحة الخفيفة الإثنين، في بلدة صيدا شرقي درعا بين مجموعة تتبع لفرع الأمن العسكري ومجموعة تابعة للواء الثامن التابع للفيلق الخامس المدعوم روسياً بعد محاولة الأول اعتقال عدد من شبان البلدة.

ومنذ سيطرة قوات النظام – بدعم روسي وإيراني – على محافظة درعا، في شهر تموز 2018، ما تزال المنطقة تشهد حالات اغتيالات متزايدة على يد مسلّحين مجهولين تستهدف مقاتلين سابقين في الجيش الحر كما تستهدف عناصر تابعين لـ”النظام”، وثّق “تجمع أحرار حوران” منها خلال شهر آب الفائت فقط، 25 عملية ومحاولة اغتيال، أدّت إلى مقتل 25 شخصاً وإصابةِ 19 آخرين.

 




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *