الجند نت

أخبار العالم بين يديك

لتقاسم السيطرة.. فشل الاجتماع بين الميليشيات في البوكمال

عقدت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني في مدينة البوكمال، اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع قائد ميليشيا “الدفاع الوطني” في مدينة دير الزور” فراس العراقية”.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا إن الاجتماع جرى في مقر  قيادة “الدفاع الوطني” بمدينة البوكمال، وحضره كل من “الحاج عسكر” قائد “الحرس الثوري” في البوكمال و”الحاج ذو الفقار” أحد قيادات الميليشيا، وحضر من ميليشيا “الدفاع الوطني” (فراس العراقية) قائد الميليشيا بمدينة دير الزور و (عصام الفاضل) قائد قطاع البوكمال، بالإضافة للعقيد “نواف” رئيس مفرزة الأمن العسكري في مدينة البوكمال.

وأضاف أن الاجتماع تناول بحث السبل للوصول إلى صيغة يتم من خلالها توزيع نفوذ الجانبين على المنطقة وإنهاء التوتر الحاصل بين “الدفاع الوطني” و”الحرس الثوري” الإيراني في مدينة البوكمال وريفها.

وتابع أن الطرفين حاولا الوصول إلى صيغة لتهدئة التوتر بينهما  في المنطقة، حيث جرى اشتباك قبل يومين في مدينة البوكمال بين الطرفين، الأمر الذي أدى إلى سقوط جرحى من الجانبين.

وأوضح أن الجانبين تبادلا الاتهامات عن المسبب الرئيسي لهذه الاشتباكات.

وأشار إلى أن الاجتماع انتهى دون وصول الطرفين إلى صيغة لتهدئة التوتر أو لتقاسم نفوذهم في السيطرة على المنطقة، مشيراً إلى أن ميليشيا “الحرس الثوري” تسعى إلى التوسع في المدينة.

وبحسب المصدر، فقد شهدت مدينة البوكمال مؤخراً توترا بين الطرفين حيث يحاول من “الحرس الثوري” زيادة نفوذه في المدينة، بينما عززت ميليشيا “الدفاع الوطني” نقاطها في ريف مدينة البوكمال الغربي.

 وبيّن أن ميليشيا “الدفاع الوطني” عززت وجودها في منطقة البوكمال بعدد من العناصر والنقاط العسكرية، الأمر الذي اعتبرته ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني تهديداً لنفوذها في المنطقة.

 اقرأ أيضاً:  البوكمال.. اجتماع قادة “الحرس الثوري” الإيراني و”الحشد الشعبي

اقرأ أيضاً: ميليشيا الحرس الثوري تنقل عدداً من مقارها في البوكمال

ونقلت ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني، في الـ 11 من الشهر الجاري عدداً من مقارها من قريتي الحمدان والسكرية التابعة لمدينة البوكمال إلى قرية الحرية بريف البوكمال الغربي.

وتتربع ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني على قائمة الميليشيات العاملة في البوكمال، فهي المسؤولة الأولى عن المدينة وريفها، وعيّنت إيران منذ نهاية عام 2017 أي مع دخول المدينة، لقيادة هذه الميليشيا عدة شخصيات إيرانية تقوم بمهمة حكم المدينة.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *