الجند نت

أخبار العالم بين يديك

لا نريد حربا مع إيران والهجمات ضد السعودية “عمل عدواني”

قال قائد القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم) كينيث ماكينزي، أمس الإثنين، إن بلاده لا ترغب في حرب مع إيران، وأن هجمات “الحوثيين” على السعودية “فعل عدواني”.

وأضاف “ماكينزي” – بحسب وكالة “الأناضول” التركية – أنّ واشنطن اتبعت سياسة الضغط الأقصى على طهران، خلال العامين الماضيين، إلا أنّ إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، بصدد تقييم طبيعة هذا النهج.

وبين أميركا وإيران ملفات خلافية، بينها برنامجا إيران النووي والصاروخي، وسياسة البلدين الخارجية في منطقة الشرق الأوسط.

وقبل أيام، قال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، إنّ الولايات المتحدة وإيران بدأتا اتصالات دبلوماسية غير مباشرة مِن خلال أوروبيين وآخرين ينقلون رسائل عن الكيفية التي يمكن بها استئناف الالتزام بالاتفاق النووي المبرم، عام 2015.

 

هجمات “الحوثيين” على السعودية

على صعيد آخر وصف قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكينزي، هجمات جماعة الحوثي اليمنية – المدعومة من إيران – على السعودية بأنها “عمل عدواني”.

وبشكل متكرر يُطلق “الحوثيون” صواريخ باليستية ومقذوفات وطائرات مسيّرة ملغّمة على مناطق عديدة مِن السعودية، خلّفت بعضها خسائر بشرية ومادية، في حين اعترض التحالف العربي وسلاح الجو السعودي كثيرا منها.

 

skynews-joe-biden-military_5285386_1.jpg

 

عن القوات الأميركية في العراق

ذكر “ماكينزي” أنّ الهجوم على القوات الأميركية في العراق مِن قبل وكلاء إيران هو “عمل عدواني” على الأرجح.

وكانت قاعدة “عين الأسد” العسكرية الأميركية في محافظة الأنبار غربي العراق قد تعرّضت، قبل أسبوعين، لهجوم نفّذه مجهولون بصواريخ “كاتيوشا”.

وتتهم واشنطن فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران بالوقوف وراء هجمات تستهدف سفارتها في العاصمة بغداد، وقواعد عسكرية ينتشر فيها الجنود الأميركيون بالعراق.

20210216_2_46889187_62549581.jpg

وزادت وتيرة هذه الهجمات منذ مقتل قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” العراقية “أبو مهدي المهندس”، في غارة جوية أميركية قرب مطار بغداد الدولي، يوم 3 كانون الثاني 2020.

وعن توعد إيران بالانتقام لـ”سليماني” قال “ماكينزي” إن “القوات المسلحة الأميركية مستعدة لأي احتمال، ومستعدون للرد إذا لزم الأمر”، مردفاً “أعتقد أننا نتخذ إجراءات مستمرة طوال الوقت لضمان سلامة التجارة التي تمر عبر  مياه المنطقة”.

وسبق أن وجّهت أميركا ودول خليجية حليفة لها – خاصة السعودية – الاتهام لإيران باستهداف سفن تجارية ومنشآت نفطية في الخليج، وهو ما نفته إيران.

fehhf.jpeg

يشار إلى أنّ تصريحات “ماكينزي” جاءت – في مقابلة تلفزيونية مع محطة “LBC” اللبنانية – وذلك عقب زيارة إلى لبنان التقى خلالها مع كبار ممثلي الجيش اللبناني، بينهم قائد الجيش العماد جوزيف عون.

وجدّد “ماكينزي” التأكيد على أهمية الحفاظ على أمن لبنان واستقراره وسيادته، وأهمية الشراكة القوية بين الولايات المتحدة والجيش اللبناني، خاصة أنّ لبنان يواجه تحديات اقتصادية كبيرة.

وزار “ماكينزي” – مع الوفد الأميركي الذي يرافقه – محطة ضخ المياه والطاقة الشمسية الممولة من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وفوج الحدود البرية الثالث ومنشآت عسكرية للاطلاع على عمليات الجيش اللبناني، الذي تعمل أميركا على تسليحه بالعتاد، وتعدّه حليفاً أساسياً لها في الشرق الأوسط.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *