الجند نت

أخبار العالم بين يديك

“قسد” تعتقل 52 شخصاً بينهم قُصّر ومدرسون في ريف الحسكة

اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، صباح اليوم الأربعاء، 52 مدنياً بينهم قصر في مناطق سيطرتها بريف الحسكة، وذلك بهدف إلحاقهم بالتجنيد الإجباري ضمن صفوفها.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا إن حملة الاعتقالات طالت بلدات “تل حميس، والجوادية، ومعبدة، والدرباسية، والقحطانية” في ريف الحسكة.

وتابع أن عمليات الاعتقال تمت عبر دوريات وحواجز مشتركة بين “الشرطة العسكرية” و”الأمن الداخلي”، التابعين لـ “قسد” داخل البلدات المذكورة وعلى مداخلها.

وأضاف أن من بين المعتقلين 4 أشخاص دون سن الـ 18 عاماً، بالإضافة إلى اعتقال 11 معلماً خلال عودتهم من الدوام في مدارس المنطقة.

وأشار المصدر إلى أنه تم نقل المعتقلين إلى معسكر للتدريب قرب “تل البيدر” شمالي الحسكة في ظل غضب الأهالي من عمليات التجنيد الإجباري التي تفرضها “قسد” على شبان المنطقة.

وتتركز حملات التجنيد الإجباري على الفئات العمرية من مواليد 1990 و 2002 ، مع وجود تجاوزات عبر اعتقال قُصر.

واعتقلت “قسد”، أمس الثلاثاء، 6 معلمين في بلدة “تل مركدة” جنوبي الحسكة، ممن دعوا في وقت سابق للتظاهر ضد سياسية “التجنيد الإجباري”، حيث دهمت “قسد” منازلهم واقتادتهم إلى مدينة “الشدادي” جنوبي الحسكة.

ودهمت “قسد” الشهر الفائت، مجمع التربية في بلدة هجين شرقي دير الزور، وطالبت إدارة المجمع بتقديم أسماء المعلمين الرافضين للتجنيد الإجباري في قواتها، مؤكدة ضرورة مراجعة مكتب الدفاع الذاتي من قبل جميع المعلمين.

ورفض نحو 150 معلماً حينئذ، في بلدات هجين وغرانيج والبحرة، مراجعة مكتب الدفاع الذاتي والالتحاق في سلك التعليم، حتى يتم رفع قرار التجنيد الإجباري و”احترام حق التعليم”.

وكشفت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” عبر تقرير نشرته في الـ 19 من الشهر الجاري، أن “قسد” اعتقلت منذ بداية العام الجاري حتى تاريخ إصدار التقرير، ما لا يقل عن 61 مدرساً في مناطق سيطرتها شرقي سوريا، بسبب التجنيد الإجباري ضمن صفوفها أو لتدريسهم مناهج تعليمية لا تتبع لها.

اقرأ أيضاً: قسد تلاحق المعلمين الرافضين للتجنيد في دير الزور

اقرأ أيضاً: “قسد” تعتقل 33 مدنياً بينهم مدرسون للتجنيد الإجباري ضمن صفوفها

وأضافت الشبكة أن “قسد” تلاحق أيضاً نحو 550 مدرساً لرفضهم الالتحاق بـ “التجنيد الإجباري”، وأنها فصلتهم تعسفياً من عملهم في محافظات الرقة ودير الزور والحسكة.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *