الجند نت

أخبار العالم بين يديك

عدم رد أميركا وقسد على رسائلنا يعني استحالة الحوار

أكد عماد برهو ممثل المجلس الوطني الكردي في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، أن عدم رد المبعوث الأميركي وقائد قوات سوريا الديمقراطية على رسالتي المجلس المتعلقة بضرورة وقف انتهاكات حزب الاتحاد الديمقراطي يعني صعوبة واستحالة استمرار الحوارات الكردية في ظل حالة القمع وكم الأفواه على حد وصفه.

وقال برهو في حديث لموقع باسنيوز “للأسف الشديد، لم يتلق المجلس الوطني الكردي إلى الآن أيَّ ردٍ على الرسالتين اللتين وجههما إلى المبعوث الأمريكي ديفيد براونشتاين، وقائد قوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي (ضامن أحزاب الوحدة)، ودعوتهما للإسراع بوقف جميع الانتهاكات بحق كوادر وأنصار أحزاب الوطني الكردي والمدنيين والناشطين والصحفيين ممن يعبرون عن آرائهم، والكشف عن مصير المختطفين والمعتقلين قسراً”.

وأضاف برهو “عدم تلقي الرد- إلى الآن – يعني صعوبة واستحالة استمرار الحوارات الكردية في ظل حالة القمع وكم الأفواه، بالإضافة إلى وجود (وثيقة) موقعة من قبلهم بعدم تكرار هذه الانتهاكات والتجاوزات، ومحاسبة الجهة التي تخرق الاتفاق”.

مجدداً.. فشل استئناف المفاوضات الكردية- الكردية رغم الضغط الأميركي

كما تطرق برهو خلال حديثه لهجوم عناصر حزب العمال الكردستاني على نقطة تابعة لقوات البيشمركة في إقليم كردستان العراق وقال “أعتقد أن PKK يستغل مواقف القيادة الكردستانية – ولا سيما قرار تحريم أي قتال أخوي بين الكورد – إلا أن PKK يرد على المعروف باستهداف قوات البيشمركة ومكتسبات شعب كردستان”.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *