الجند نت

أخبار العالم بين يديك

رئيس مليشيا الانتقالي: سيطرة الحوثي على مأرب سيقودنا للسيطرة على كل المحافظات الجنوبية

بدى متحيناً للفرصة

رئيس مليشيا الانتقالي: سيطرة الحوثي على مأرب سيقودنا للسيطرة على كل المحافظات الجنوبية

[ عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى” المجلس الانتقالي الجنوبي” ]

قال رئيس مايمسى بالمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، عيدروس الزبيدي، إن سيطرة الحوثيين على مأرب (لوتمت) سيقود المجلس إلى السيطرة على كامل المحافظات الجنوبية.
 
وأضاف في مقابلة مع صحيفة الجارديان البريطانية، إن هجوم الحوثيين على مأرب قد يغير المشهد السياسي، ويحرم الحكومة من آخر معاقلها شمالي البلاد.
 
وتابع: إن سقوط مأرب بيد الحوثيين سيكون لها عواقب وخيمة ليس فقط على المستوى الإنساني؛ لكنه قد يسرع عملية عقد محادثات دولية بين الجنوب(مليشيات الانتقالي)، والشمال (مليشيات الحوثي).
 
وقال زعيم مليشيا الانتقالي المقيم في أبو ظبي: “قد يؤدي ذلك إلى وضع يسيطر فيه المجلس الانتقالي الجنوبي إلى حد كبير على الجنوب وسيطرة الحوثيين على معظم الشمال، في هذه الحالة، سيكون من المنطقي إجراء محادثات مباشرة بين الأطراف المسيطرة”.
 
ورغم مشاركة الانتقالي في الحكومة بخمس حقائب بناء على اتفاق الرياض، إلاّ أنه يرفض حتى الآن تنفيذ الشقين العسكري والأمني من الاتفاق ويُبقي العاصمة المؤقتة عدن وعدد من المحافظات الجنوبية تحت سيطرته العسكرية امتداداً لتمرد أغسطس 2019م.
 
ومطلع فبراير الماضي قال الزبيدي في تصريحات متلفزة أثناء زيارته إلى روسيا، إن مجلس المدعوم إماراتياً سيجري مباحثات مع الحوثيين حال تم فصل الجنوب عن الشمال.
 
ويُنظر إلى تصريحات الزبيدي بأنها تعكس أمنيات مليشيات الإمارات في إسقاط الحوثيين لمأرب، وتؤشر لمدى تخادمها مع مليشيات الحوثي المدعومة من إيران.
 
وفي هذا السياق اعتبر أستاذ العلاقات الدولية الأكاديمي الكويتي فائز النشوان، تصريحات الزبيدي “خيانة” للمشروع الوطني، و أنها تأتي وفق رغبة إماراتية.
 
وقال في تغريدة تعليقاً على تصريحات الزبيدي “لايمكن أن يصرح عيدروس بهذه الخيانة دون تأكيد اماراتي عليه فهو بالنهاية مجرد “دمية”.
 
ومنذ السابع من فبراير الماضي، تكثّف مليشيات الحوثي هجماتها على مدينة مأرب الغنية بالنفط ومعقل القوات الحكومية، يتزامن ذلك  مع هجمات صاروخية وبالطائرات المسيرة على المدينة المكتظة بالنازحين.
 


مشاركة الصفحة:




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *