الجند نت

أخبار العالم بين يديك

تراجع سعر صرف الليرة التركية بعد خفض سعر الفائدة من 19 إلى 18 في المئة


سجل سعر صرف الليرة التركية اليوم الجمعة تراجعاً ملحوظاً بعد القرار المفاجئ يوم أمس من البنك المركزي التركي بخفض سعر الفائدة ليصبح 18 في المئة.

وجاءت أسعار صرف الدولار واليورو والجنيه الإسترليني مقابل الليرة التركية في تعاملات، الجمعة، بمدينة إسطنبول والعاصمة أنقرة، عند الساعة 09:30 (06:30 ت.غ) على النحو الآتي:

إسطنبول شراء               بيع     
الدولار الأميركي   8,81           8,81
اليورو   10,34          10,34
الجنيه الإسترليني   12,06           12,12

 

أنقرة

   
الدولار الأميركي   8,78          8,84  
اليورو   10,30          10,37  
الجنيه الإسترليني   11,99          12,19

 

البنك المركزي التركي يخفض سعر الفائدة من 19 إلى 18 %

وأعلن البنك المركزي التركي يوم أمس الخميس خفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس على عمليات إعادة الشراء “الريبو” لأجل أسبوع ليصبح 18 في المئة.

جاء ذلك في بيان عقب اجتماع عقدته لجنة السياسة النقدية في المركزي التركي، برئاسة المحافظ شهاب قاوجي أوغلو.

وخفضت اللجنة سعر الفائدة من 19 إلى 18 في المئة.

وأكد البيان على أن النشاط الاقتصادي المحلي يسير بشكل قوي في الربع الثالث مدفوعاً بالطلب الخارجي، وساهم في ذلك زيادة معدلات التطعيم ضد كورونا على مستوى العالم.

ورجح البيان أن يكون هناك فائض في الحساب الجاري في الفترة المتبقية من العام، حيث يؤدي الاتجاه التصاعدي القوي في الصادرات والتسارع القوي في التطعيم إلى تحفيز الأنشطة السياحية.

وأكّد أن البنك المركزي التركي سيواصل بحزم استخدام جميع الأدوات المتاحة له حتى تظهر مؤشرات قوية تشير إلى انخفاض دائم في التضخم ويتم تحقيق هدف 5 في المئة على المدى المتوسط ​​بما يتماشى مع الهدف الرئيسي المتمثل في استقرار الأسعار.

وتسبب قرار المركزي التركي على الفور بهبوط قيمة الليرة التركية أمام الدولار بنسبة 1.35% واستمر الهبوط حتى صباح اليوم وبلغ ذروته عند 8.8.

وسبق أن توقع 22 اقتصادياً من الـ 23 الذين شملهم استطلاع وكالة بلومبرغ، أن تُبقي لجنة السياسة النقدية، بقيادة المحافظ “شهاب قاوجي أوغلو”، معدل أسعار الفائدة الأساسية عند 19% اليوم، وكان ذلك متوقعاً نظراً إلى ارتفاع أسعار المستهلكين بشكل كبير إلى 19.25% الشهر الماضي، مما دفع عائد الدولة، مع أخذ التضخم في الاعتبار، إلى ما دون الصفر للمرة الأولى منذ ما يقرب من عام.

وأوضح موقع الليرة اليوم أن قرار تحديد سعر الفائدة يعتمد في الغالب على التضخم، لأن الهدف الأساسي للبنك المركزي هو تحقيق استقرار السعر. ولذا عندما يرتفع التضخم فوق مستوى 2% تقريباً، فإن البنك يقدم على رفع سعر الفائدة في محاولة لتخفيض الأسعار. وللاتجاه الصعودي في أسعار الفائـدة تأثير إيجابي في عملة البلاد.

وتعتبر أسعار الفائدة قصيرة المدى عاملا مؤثرا على ارتفاع العملة، ولذا يراقب التجار معظم المؤشرات الأخرى لمجرد التنبؤ بالكيفية التي يمكن أن تتغير بها أسعار الفائـدة في المستقبل.

وتجذب أسعار الفائدة المرتفعة الأجانب الذين يبحثون عن أفضل عائد بأقل مخاطرة على أموالهم، الأمر الذي يؤدي إلى تزايد الطلب على عملة البلاد.

لكن المكاسب قصيرة الأمد التي تعطيها أسعار الفائدة المرتفعة للعملة التركية، تقابلها خسائر ومشكلات أعمق تنخر جسد الاقتصاد ومقدرات الشعب.

هذا وكانت الليرة التركية تتراجع بالتدريج طوال الأسبوع الماضي، ليصل زوج الدولار مقابل الليرة التركية إلى أعلى المستويات منذ تموز الماضي.

ويأتي تراجع الليرة على إثر قوة متزايدة يكتسبها الدولار الأميركي، والذي ارتفع ليلة أمس مع إعلان الاحتياطي الفيدرالي عن تشديد السياسة النقدية بتقليص المشتريات بحلول منتصف العام المقبل. وربما يبدأ الفيدرالي التشديد في شهر تشرين الثاني لو استمر تحسن البيانات.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *