الجند نت

أخبار العالم بين يديك

تدمير آلية ومقر عسكري لـ قوات الأسد في ريف إدلب

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، ليل الأحد – الإثنين، بأنّ فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” دمّرت مبنى تتحصّن فيه قوات نظام الأسد في ريف إدلب، إضافةً لـ تدمير آلية لـ”النظام” في المنطقة.

وقالت المصادر إنّ الفصائل استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة مبنى تتحصّن فيه قوات النظام على محور قرية “جوباس” قرب مدينة سراقب شرقي إدلب، ما أدّى إلى تدميره ومقتل عددٍ مِن عناصر “النظام”، لم تُعرف حصيلتهم.

كذلك دمّرت الفصائل بصاروخ موجّه آلية حفر “تركس” لـ قوات النظام على محور قرية “آفس” شرقي إدلب، كان تعمل على رفع سواتر ترابيّة، تزامناً مع قصفٍ مدفعي للفصائل استهدف مواقع لـ”النظام” على محور بلدة داديخ القريب.

وجاء ذلك ردّاً على قصفِ قوات نظام الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة والصواريخ على مناطق متفرّقة مِن ريف إدلب، ولكن القصف تركّز على بلدات وقرى “الفطيرة، سفوهن، فليفل” في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وكانت الفصائل العسكرية قد ردّت، في وقتٍ سابق أمس، على الخروقات المستمرة لـ قوات نظام الأسد، واستهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة مواقع وتجمّعات “النظام” والميليشيات المساندة له في بلدة حنتوتين جنوبي إدلب، ما أسفر عن مقتل عنصرين وإصابة آخرين بينهم ضابط.

اقرأ أيضاً.. بعد أستانا 15.. قوات الأسد تواصل قصف إدلب والفصائل ترد

وما تزال قوات نظام الأسد والميليشيات المساندة لها تواصل قصف منطقة إدلب والأرياف المتصلة بها مِن محافظات حلب وحماة واللاذقية، رغم تأكيد البيان الختامي لـ الجولة 15 مِن محادثات “أستانا” بشأن سوريا، على ضرورة مواصلة تنفيذ جميع الاتفاقيات المتعلقة بـ”خفض التصعيد” و”التهدئة” في منطقة إدلب شمال غربي سوريا.

اقرأ أيضاً.. إدلب والمعتقلون واللجنة الدستورية.. البيان الختامي لـ”أستانا 15″

 




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *