الجند نت

أخبار العالم بين يديك

بعد زيارة بن مبارك انفراج مبشر في الغلاقات بين الامارات والشرعية ..وهذه اولى بوادره !

أعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم الجمعة، التزامها بتقديم 230 مليون دولار دعما لليمن قبيل انعقاد مؤتمر المانحين، الذي تستضيفه السويد وسويسرا بالتعاون مع الأمم المتحدة.

يأتي ذلك بعد أيام من زيارة هي الأولى لوزير الخارجية اليمني الدكتور أحمد عوض بن مبارك، منذ تشكيل حكومة المناصفة بين الشمال والجنوب، قرأ فيه مراقبون مؤشرا على عودة الدفء للعلاقات بين البلدين.

وقالت الخارجية الإماراتية في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إنها ”التزمت بتقديم 230 مليون دولار قبيل انعقاد مؤتمر المانحين.. سيساعد هذا الدعم في تمويل البرامج الدولية التي تلبي الاحتياجات الطبية والغذائية في جميع أنحاء اليمن“.

وأضاف البيان: ”يأتي ذلك استمرارا لالتزام الإمارات الطويل تجاه الشعب اليمني.. أعلنت الإمارات أنها ستعمل مع مختلف الأطراف المعنية من أجل تلبية الاحتياجات على النحو المنصوص عليه في خطة الأمم المتحدة للاستجابة الإنسانية“.

وقالت ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي: ”قدمت الإمارات لليمن منذ عام 2015، مساعدات تجاوزت 6 مليارات دولار أمريكي (..) كما كانت واحدة من أكبر المساهمين الدوليين في دعم اليمن لمواجهة جائحة (كوفيد-19)“.

وأشادت الهاشمي بالجهود الدولية الأخيرة لضمان وصول المساعدات الحيوية إلى الفئات الأكثر ضعفا في المجتمع اليمني، وتحديدا النساء والأطفال، وأضافت: ”نتطلع إلى العمل مع الجهات الفاعلة الإنسانية على الأرض، من الأمم المتحدة وكذلك المنظمات غير الحكومية لضمان تسليم المساعدات لمن هم في أمس الحاجة إليها“.

وأشارت إلى أن الإمارات ”استمرت منذ انتهاء التزامها العسكري في اليمن، بممارسة دورها الداعم للتوصل إلى حل سياسي شامل، ودعم جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن السيد مارتن غريفيث“.

وأكدت الهاشمي ”ترحيب الإمارات بتنفيذ اتفاق الرياض بين الحكومة المعترف بها، والمجلس الانتقالي الجنوبي“، آملة في أن ”يكون هذا التشكيل خطوة نحو التوصل إلى حل سياسي، وتسريع إنهاء الأزمة اليمنية“.

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية المعترف بها، أحمد عوض بن مبارك، بحث أمس الخميس، في اتصال هاتفي مع نظيره السويسري، اجناسيو كاسيس، التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر المانحين للاستجابة الإنسانية في اليمن للعام الجاري 2021.

وحث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارك لوكوك، دول الخليج على التحرك لدرء وقوع مجاعة واسعة النطاق في اليمن، عبر جمع 3.85 مليارات دولار للعمليات الإنسانية لعام 2021.

وأعلنت الأمم المتحدة، منتصف فبراير الجاري، عقد مؤتمر للمانحين الدوليين مطلع مارس المقبل بهدف جمع تبرعات للأزمة الإنسانية في اليمن.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *