الجند نت

أخبار العالم بين يديك

اندلاع عدة حرائق في ريف حمص الغربي واللاذقية

أخمد “الدفاع المدني” التابع للنظام 3 حرائق شبت في أشجار مثمرة وحراجية في مواقع مختلفة من قريتي المشيرفة ورباح بريف حمص الغربي وفي بساتين الوعر.

وقال مدير “مديرية الدفاع المدني” في حمص العميد غياث عاقل لموقع “الوطن” الموالي، أمس الخميس، إنه تم إخماد حريق شب في أشجار الزيتون وأعشاب على امتداد نحو 20 دونماً في قرية المشيرفة، حيث تضرر نحو 150 شجرة زيتون.

وأضاف أنه تم إخماد حريق في أشجار الصنوبر والكستنا على مساحة تزيد على الدونمين في قرية رباح، بالإضافة إلى إخماد حريق أعشاب وأشجار كينا وسرو في بساتين الوعر بالقرب من دوار المهندسين.

وأوضح “عاقل” أن غرفة العمليات في “الدفاع المدني” تلقت نداءات استغاثة تفيد باندلاع عدة حرائق في المواقع المذكورة، الأمر الذي استدعى عناصر الدفاع المدني والإطفاء والزراعة للتوجه إلى مواقع الحرائق والعمل على تطويق النيران ومنع امتدادها وانتشارها وإخمادها بشكل كامل.

وفي السياق ذاته، أخمد فوج الإطفاء في اللاذقية 7 حرائق، أمس الخميس، كانت قد شبت في مساحات من القصب وأشجار السرو في منطقة الحكر، وحريق آخر في أراض زراعية تحتوي على أشجار مثمرة مقابل المدينة الرياضية.

وأفاد قائد فوج الإطفاء في اللاذقية الرائد مهند جعفر لموقع “الوطن” أنه تم إخماد حريق على شرفة منزل بحي بستان الصيداوي من جراء اشتعال النيران في القطعة الخارجية لـ “مكيف هوائي”، وحريق آخر ضمن غرفة منزل في سكن الشباب، حيث أُخمدت النيران بجهود الأهالي.

وبيّن “جعفر” أنه تم تسجيل حريق من جراء اشتعال النيران بوعاء للطبخ على موقد الغاز ضمن مطبخ في منزل عند مفرق الدعتور، وأضاف أنه تم إخماد حرائق حراجية وزراعية في منطقة الدالية ومنطقة حميميم، أتت على مساحات من أشجار الزيتون والليمون والسرو.

sbwtnyk.jpg

وشبت حرائق في الغابات والأحراش الجبلية بريفي اللاذقية وحماة، في شهر تشرين الأول 2020، امتدت إلى مساحات واسعة تزيد على 15 كم في غابات منطقة وادي خالد بريف حمص، على مقربة مِن الحدود السورية اللبنانية، كما وصلت النيران إلى الغابات على الحدود التركية، ونتج عن الحرائق خسائر وصفت بالكبيرة في الأراضي الزراعية والحراجية وفي ممتلكات المواطنين.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *