الجند نت

أخبار العالم بين يديك

الوجود الأميركي في سوريا منافسة جيوسياسية وعرض للقوة في المنطقة

اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن “من أهم أسباب عدم الاستقرار واستمرار النزاع في سوريا هو الوجود غير المشروع للولايات المتحدة في هذا البلد”، مؤكداً على أن هذا الوجود “غير قانوني ولم يقره مجلس الأمن الدولي”.

وفي لقاء أجرته معه قناة “روسيا اليوم”، قال ريابكوف إن قوات الولايات المتحدة توجد في سوريا “بصفة احتلال”، مشيراً إلى أن روسيا “صرّحت بذلك أكثر من مرة على لسان رئيسها، والأميركيون يعرفون موقفنا هذا، لكنهم للأسف يتمسكون بخطهم السابق، وأتوقع أن في جعبتهم سيناريو لتقسيم البلد عملياً”.

وأضاف ريابكوف “نحن ضد هذا العمل، ونعمل وفق قرارات مجلس الأمن التي تؤكد على استقلال سوريا ووحدة أراضيها”، مدعياً أن القوات الروسية موجودة في سوريا “مشروع تماماً، لأننا بدعوة من الرئيس بشار الأسد والقيادة المنتخبة قانونياً”.

وعن العملية السياسية في سوريا والتواصل مع واشنطن، قال الدبلوماسي الروسي إن موسكو “تعمل لتحقيق النتائج، ولدينا تجربة طويلة للتواصل بشتى الأشكال، في أستانا وجنيف ونيويورك وفي كل مكان”، مشيراً إلى أنه “في الصورة الثنائية نستمر بالحوار مع الأميركيين، سواء على الجانب السياسي أو الجانب العسكري لمنع التصادم، حيث توجد قواتنا وقواتهم قريبة من بعضها وعلى تماس مباشر في سوريا”.

وأكد أن العمل الدبلوماسي مع واشنطن مستمر، لكن لا يتم الإعلان عنه لأنه “شائك”، داعياً الأميركيين لـ “الاستماع أكثر إلى المقترحات المعقولة، وأن يعيدوا عملهم ضمن إطار الشرعية الدولية لا على تصوراتهم عما هو صحيح وما هو خاطئ، ومن هو عدوهم ومن هو حليفهم”.

 

منافسة جيوسياسية وعرض للقوة

ورداً على سؤال حول إن كانت روسيا تتوقع انسحاباً أميركياً من سوريا أم أن “مزاعم محاربة الإرهاب” ستبقيهم هناك، قال الدبلوماسي الروسي إن “الأميركيين يحتاجون لموطأ قدم في سوريا، سواء من أجل مجابهة منافسيهم الجيوسياسيين، بما في ذلك روسيا، أو لضمان عرض القوة في المنطقة”.

وأوضح ريباكوف “للأسف هذا واقع علينا أن نتعامل معه، وأريد أن أذكركم أنه خلال السنوات الأخيرة حدثت حالات عديدة أعلنت فيها واشنطن أنهم يكادون ينهون وجودهم في سوريا، إلا أن ذلك لم يحدث، ولا أرى ما يشير إلى أنهم سوف يتخلون عن سياسة فرض مقارباتهم على الشؤون السورية بما في ذلك بالقوة العسكرية”، وفق تعبيره.

وأكد على أن روسيا ترى ذلك “يعكس توجه واشنطن إلى السيادة العالمية، وفرض إرادتها على الدول المستقلة، وهذا غير مقبول وغير مشروع، وسنواجهه”.

 

روسيا لديها تحالف سيواجه الولايات المتحدة بحل مقبول في سوريا

وأشار إلى أن لدى روسيا “تحالفا واسعا من الدول التي تفكر مثلها، وتقييمهم لسياسة واشنطن مشابه لتقييمها، وأعتقد أننا سوياً مع الزمن سنستطيع أن نجابه الولايات المتحدة بحل مقبول يقوي وحدة أراضي سوريا”.

ووصف الدبلوماسي الروسي خروج الولايات المتحدة من أفغانستان بأنه “هروب يبين فشل واشنطن على مدى العشرين، وحلفاؤها اضطروا إلى الاعتراف بهذا وموقفنا مما يجري هو موقف جدي للغاية”.

وشدد على أن “الأوضاع تغيرت جذرياً، ويهمنا هنا أن نمضي في سياسة متوازنة ومفهومة تعكس مصالحنا الأساسية، ومن بينها ضمان الاستقرار والأمن في حدودنا وحدود حلفائنا في آسيا الوسطى والأمن في المنطقة كلها”.

يشار إلى أن لقاء غير معلن جمع أول أمس الإثنين في موسكو رئيس النظام، بشار الأسد، مع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وقالت وسائل إعلام النظام وأخرى روسية إنه جرى خلال اللقاء بحث ملفات التعاون الثنائي وإجراءات توسيعه وتطويره، والتعاون المشترك بين جيشي البلدين، والخطوات المتخذة على المسار السياسي”.

ومن المقرر أن يلتقي في جنيف، اليوم الأربعاء، نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فريشنين، والمبعوث الرئاسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، مع مسؤول الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي، بريت ماكغورك، لبحث ملفات عدة تخص سوريا، بما في ذلك الوضع الميداني والمساعدات الإنسانية والتنسيق العسكري بين جيشي البلدين.

 



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *