الجند نت

أخبار العالم بين يديك

اغتيال قيادي بارز من “قسد” على طريق “الخرافي” قرب الحسكة

اغتال مجهولون يُعتقد بأنهم يتبعون لتنظيم “الدولة” قياديا بارزا في صفوف “وحدات حماية الشعب” العمود الفقري لـ “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، أمس، في أثناء مروره على طريق “الخرافي” الذي يصل مدينة دير الزور بمدينة الحسكة.

مصادر محلية قالت لموقع تلفزيون سوريا، إن هجوما استهدف عربة عسكرية لـ “قسد” ما أدى إلى مقتل المدعو “زنار قامشلو” مع مرافقه “رشو”.

وأوضحت أن الهجوم نفذه شخصان يقودان دراجة نارية هاجما سيارة “زنار” وهو “مسؤول الخدمات في مجلس دير الزور المدني”، ما أدى إلى مقتلهم على الفور.

ونعت حسابات تابعة لـ “الإدارة الذاتية” و”قسد” “زنار” التي قالت إنه من أحد كوادرها، ويعمل استشاريا في “مجلس دير الزور المدني”.

ويسيطر قياديون من “وحدات حماية الشعب” التي تتبع لـ “حزب العمال الكردستاني” (PKK) على جميع الدوائر المدنية والخدمية في مناطق “الإدارة الذاتية”، وفق معلومات خاصة كشفها القيادي السابق في “قسد” طلال سلول، لموقع تلفزيون سوريا.

ولم يتبن تنظيم “الدولة”، حتى الساعة، العملية، لكن خلاياه تنشط بشكل مكثف على هذا الطريق، وتنفذ بشكل شبه يومي عمليات اغتيال بحق “قسد”.

2c5300f9-1805-47ed-805d-55dd44dc0c82.jpg

ويأتي هذا الاغتيال على الرغم من الحملة الأمنية التي تشنها “قسد” والتحالف الدولي ضد خلايا التنظيم في أرياف دير الزور والحسكة.

 

ما هو طريق “الخرافي”؟

يسمى هذا الطريق بـ “الخرافي” نسبة للشركة الكويتية التي عملت على تأسيسه قبل عام 2010، في زمن رئيس الوزراء السوري السابق، ناجي عطري، ويبلغ طول الطريق 102 كم، ويختصر المسافة بين محافظتي دير الزور والحسكة بنحو 40 كم، بدلاً من الطريق القديم الذي يسمى،طريق “أبو خشب”.

نقطة بداية طريق “الخرافي” من جهة دير الزور هي “دوار العشرة كم” بالقرب من مركز الحبوب، الذي يبعد عن مركز مدينة دير الزور نحو 10 كم، ويمر الطريق بالمدينة الصناعية الجديدة والمحلجة الجديدة عبر بادية تسمى بادية رويشد، وصولاً إلى مدينة الشدادي، كما يمتلك الطريق منفذاً إلى الطريق القديم بين الحسكة ودير الزور (طريق أبو خشب).

ولعل مواصفات الطريق كونه يشق بادية “رويشد”، إضافة إلى عدم وجود قرى ونقاط تجمع لمدنيين على طرفيه، تشكل أرضاً خصبة وقاعدة لانطلاق وتحضير هجمات لكل من يعبر على هذا الطريق.

ووفق ما رصده موقع تلفزيون سوريا، خلال العام الفائت والأشهر الأخيرة من هذا العام، فإن تنظيم “الدولة” استهدف على هذا الطريق عدة عناصر وقياديين لـ “قسد”، إضافة إلى صهاريج تحمل نفطاً تنقلها شركة “القاطرجي”، المعاقبة أميركياً.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *