الجند نت

أخبار العالم بين يديك

استدعاء سفراء وتوتر دبلوماسي جديد بين تركيا وإيران.. ما السبب؟

ساد توتر دبلوماسي جديد بين تركيا وإيران، اليوم الأحد، حيث استدعت كل دولة سفير الدولة الأُخرى لديها مجدداً، بعد تبادل استدعاء، أواخر العام المنصرم.

واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية سفير تركيا في طهران دريا أورس، اليوم، على خلفية تصريحات لـ وزير الداخلية التركي سليمان صويلو حول وجود “حزب العمال الكردستاني – PKK” في إيران.

وسلّمت الوزارة الإيرانية – حسب موقع قناة “روسيا اليوم” – السفير التركي مذكرة احتجاج على تصريحات وزير داخلية تركيا ووصفته بـ”غير المقبول”، كما انتقدت تصريح السفير التركي في العراق فاتح يلدز، وعدّته “غير مبرر”.

جاء ذلك بعد ساعات قليلة على استدعاء وزارة الخارجية التركية، في وقتٍ سابق اليوم، سفير إيران في أنقرة محمد فرازمند، على خلفية تصريحات إيرانية تتهم تركيا بانتهاك سيادة العراق.

وكان السفير الإيراني في العراق “إيرن مسجدي” قال إنّ بلاده ترفض التدخل العسكري في العراق، مردفاً “يجب ألا تكون القوات التركية بأي شكل مِن الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلاله”.

وأضاف “على الأتراك أن ينسحبوا إلى خطوط حدودهم الدولية وينتشروا هناك وأن يتولى العراقيون بأنفسهم ضمان أمن العراق”، لـ يرد عليه السفير التركي في بغداد قائلاً “سيكون سفير إيران آخر مَن يلقي محاضرة على تركيا حول احترام حدود العراق”.

وحسب وكالة “الأناضول” فإنّ وزارة الخارجية التركية أبلغت السفير الإيراني رفض أنقرة الشديد للاتهامات الواردة في تصريح سفير طهران ببغداد، مضيفةً “ما تنتظره أنقرة من إيران هو دعم تركيا في مكافحتها للإرهاب وليس الوقوف ضدها، وأن العمليات التركية تأتي في إطار مكافحة مسلّحي PKK، الذين يستهدفون استقرار العراق وأمنه وسيادته”.

اقرأ أيضاً.. تركيا: اعترافات بصدور أوامر من “PKK” لـ قتل الرهائن الأتراك

وأمس السبت، نشر موقع “روداو” التابع لـ إقليم شمال العراق (كردستان)، مقابلة أجراها مع سفير إيران في العراق إيرج مسجدي، دعا خلالها السفير الإيراني إلى “مغادرة القوات التركيّة مِن العراق واحترام أراضيه”.

وتنفذ تركيا عمليات عسكرية ضد “PKK” في شمالي العراق كان آخرها عملية “مخلب النسر 2” التي أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، يوم 14 من شباط الجاري، انتهاءها في منطقة “غارا”، بعد تحييد 50 عنصراً (بينهم اثنان قُبض عليهما أحياء) مِن “PKK”، التي تصنفها تركيا كـ”منظمةٍ إرهابية”.

وكانت القوات التركية أطلقت عملية “مخلب النسر 2″، يوم 10 من شباط الجاري، ضد “حزب العمال الكردستاني” في منطقة “غارا” شمالي العراق، وعثرت خلال العملية على جثث لـ 13 مواطناً تركيّاً في مداهمة لـ أحد مقار “الحزب” بالمنطقة.

يشار إلى أنّه سبق لـ وزارتي الخارجية التركية والإيرانية أن تبادلتا استدعاء السفراء، مطلع شهر كانون الأول 2020، على خلفية “ادعاءات” وجّهتها إيران إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الذي أدلى بتصريحات اعتبرتها طهران “تستهدف وحدة الأراضي الإيرانية”.

اقرأ أيضاً.. رداً بالمثل: الخارجية التركية تستدعي سفير إيران وتبلغه استياءها




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *