الجند نت

أخبار العالم بين يديك

ازدياد ظاهرة التسول في أحياء مدينة اللاذقية

ازدادت ظاهرة “التسول” في مدينة اللاذقية مؤخراً، إذ بات من الطبيعي مشاهدة الأطفال على قارعة الطرقات، طلباً للمال، وذلك تزامناً مع الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد.

ورصد موقع تلفزيون سوريا، خلال جولة سريعة في أحياء الزراعة والمشروع السابع والأوقاف، عشرات الأطفال والنساء، من الباحثين عن المال أو الطعام، غالبيتهم مهجّرون.

اقرأ أيضاً: الخبز مقابل الطفولة.. تسول وعمالة الأطفال في شمال غربي سوريا

وفي سؤال لطفلة في السابعة من عمرها، تتسول المارين أمام مشفى تشرين الجامعي في منطقة الزراعة، عن السبب الذي دفعها لذلك قالت: “أقف هنا طوال اليوم، حتى أتمكن من جمع ما أمكن من نقود لشراء بعض الطعام”.

وتعد ظاهرة التسول، التي ساعد نظام الأسد في انتشارها نتيجة تهجير مئات الآلاف عن مدنهم وقراهم، إحدى “أعقد” المشكلات الاجتماعية التي يعاني منها الشارع السوري، لما ينتج عنها من حرمان الأطفال من أبسط حقوقهم.

photo_2021-02-23_15-10-36.jpg

وكان رئيس النظام بشار الأسد قد أصدر قانوناً عام 2019، قضى بتعديل 4 مواد من قانون العقوبات الصادر عام 1949، والمتعلق بمعالجة “ظاهرة التسول”، ليفرض غرامات على “المتسولين” تتراوح بين 10 آلاف و100 ألف ليرة سورية، والسجن من شهرين حتى 3 سنوات كحد أقصى.

اقرأ أيضاً: انتشار ظاهرة التسول والمشردين في أحياء مدينة دير الزور | صور

photo_2021-02-23_15-10-34.jpg




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *