الجند نت

أخبار العالم بين يديك

اجتماعات اللجنة الدستورية تسويف وشراء للوقت

قال الفنان السوري وعضو “منصة القاهرة” المعارضة وعضو “اللجنة الدستورية” المصغرة، جمال سليمان، إنه أصبح من الواضح أن اجتماعات اللجنة الدستورية ماهي إلا عملية “تسويف وشراء للوقت” من أجل الوصول إلى “الانتخابات الرئاسية” في حزيران المقبل.

وأضاف خلال مقابلة له مع إحدى القنوات الإعلامية، مساء أمس الإثنين، أن الذهاب إلى “الانتخابات الرئاسية” في ظل الوضع الحالي، الذي فقدت فيه سوريا وحدتها وسلامتها الإقليمية والسيادة، هو “عملية عبثية”.

وأوضح أن الذهاب إلى الانتخابات والشعب السوري “ليس لديه إمكانية الوصول للتعبير عن رأيه الحر في انتخاب هذا الشخص أو ذاك هو عبارة عن عملية عبثية”، لافتاً إلى أنه من الواضح أن الأمور “سارت بهذا الاتجاه، بهدف التسويف وشراء الوقت”.

وأشار “سليمان” إلى أن “الانتخابات الرئاسية” دون وجود دستور جديد لـ سوريا، ومن دون وجود أي إصلاح سيعيد “إنتاج ما هو قائم”، وما هي إلا استمرار  لمأساة الشعب السوري، الذي يعيش الآن حالة يأس وألم بالمخيمات وفي الداخل وبالمهجر.

ورأى أن: الحل الوحيد في ظل الاستعصاء الحالي بسوريا، يتمثل بالقبول بمجلس عسكري يحكم سوريا من خلال عملية الانتقال السياسي وتنفيذ القرار الأممي رقم 2254.

وذكر أنه طرح فكرة المجلس العسكري بصفته الشخصية، وأن لا حل في سوريا إلا سياسياً ضمن القرار 2254، وأنه لم يحضر اجتماعات اللجنة الدستورية الأخيرة لأنها “طواحين هواء”.

اقرأ أيضاً: جمال سليمان يتحدث عن شكل الحل في سوريا

اقرأ أيضاً: جمال سليمان يجسد شخصية ملك ليبي ويحمل النظام مسؤولية ما حل بسوريا

وكان “سليمان” قال في الـ 6 من الشهر الجاري إن “ذهاب نظام الأسد نحو انتخابات رئاسية في هذه الظروف المأساوية التي تعيشها سوريا والشعب السوري، على اختلاف مواقفه واتجاهاته هو موقف سافر”.

وأكد أن “الظروف الآمنة والمحايدة تعني مرحلة انتقالية يستطيع المرشح والناخب، على حد سواء، أن يعبرا عن إرادتهما بشكل حر ومتساوٍ مع الآخرين، ولا تكون الدولة ولا مؤسساتها منحازة لأي طرف، وأن تتم هذه العملية بإشراف الأمم المتحدة، لضمان المعايير ومستوى المصداقية”.




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *