الجند نت

أخبار العالم بين يديك

إعلان واشنطن العودة للتفاوض.. يثير قلق الشرق الأوسط

Byaljanad.net

Feb 22, 2021

عندما حاولت الولايات المتحدة آخر مرة التفاوض على اتفاق نووي مع إيران كان رد فعل الحكومة الإسرائيلية صريحًا وشرسًا. وفي السنوات التي سبقت اتفاق إيران عام 2015 مع واشنطن والعديد من القوى العالمية الأخرى، وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، المفاوضات مرارًا وتكرارًا بأنها “خطأ تاريخي”.

لكن الإعلان الرسمي يوم الجمعة عن سعي إدارة الرئيس جو بايدن للعودة إلى المفاوضات النووية مع إيران، بعد انهيار اتفاقية عام 2015 في عهد الرئيس دونالد ترمب، لم يثر رد فعل عنيف فقط في إسرائيل وإنما أيضًا في دول المنطقة التي تعارض أيضًا التقارب السخي والمفتوح مع إيران، وفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية.

حذر من نوايا إيران

وقد يخفي رد الفعل الخافت من الخصوم الإقليميين لإيران وجود تيار خفي قوي من التشاؤم والتراجع وراء الكواليس ضد قرار الأميركيين. ولا تزال الدول الفاعلة في المنطقة حذرة من نوايا إيران، وقد أشارت إلى أنها لن تكون منفتحة على صفقة إلا إذا تجاوزت الاتفاق السابق عبر كبح جماح برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني، وتدخلها في دول أخرى، والميليشيات التي تدعمها في العراق ولبنان واليمن وغيرها، بالإضافة إلى برنامجها النووي.

وأصدر مكتب نتنياهو بيانا مقتضبا تجنب التعليق المباشر على النية الأميركية للتفاوض لكنه أشار إلى أن إسرائيل على اتصال بالولايات المتحدة.

وقال البيان “إسرائيل لا تزال ملتزمة بمنع إيران من الحصول على أسلحة نووية، وموقفها من الاتفاق النووي لم يتغير”. وتعتقد إسرائيل أن العودة إلى الاتفاقية القديمة سوف تمهد الطريق لإيران لترسانة نووية.

سعي لاتفاقية طويلة المدى

وقال دبلوماسيون غربيون ومسؤولون إسرائيليون سابقون، إن الإسرائيليين قبلوا بالحاجة إلى التعامل بشكل بناء مع واشنطن بدلاً من رفض المفاوضات.

وقال تساحي هنغبي، وزير شؤون المجتمع الإسرائيلي، إن الحكومة الإسرائيلية لا تعارض في جوهرها المفاوضات، لكن كان على المحادثات أن تسفر عن صفقة أفضل من تلك التي كانت في عام 2015، والتي أدانتها إسرائيل ودول الخليج، لأن قيودها على الأنشطة النووية الإيرانية ستنتهي في غضون عقد ونصف، ولأنها لم تفعل شيئًا لتقييد النشاط العسكري الإيراني عبر الشرق الأوسط.

وقال هنغبي في مقابلة: “نود أن تؤكد المفاوضات ما يود العالم أن يراه: اتفاقية لفترة أطول – لمدة 50 عامًا على الأقل إن لم يكن أكثر. يجب أن تكون اتفاقية صالحة لأجيال، أي شيء آخر لن يحقق هدف منع إيران من السلاح النووي”.

من جانبهم، التزمت الدول الإقليمية الأخرى الصمت يوم الجمعة. وقال محللون إنها تشعر بالغضب لاستبعادها من المفاوضات الأخيرة لا يمكنها إلا أن تأمل في أن تفي الولايات المتحدة بوعودها بالنظر في المصالح الخليجية في المفاوضات مع إيران.

نهج أقل عدوانية

من جهته قال عاموس يادلين، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية، إن تحفظ الحكومة الإسرائيلية يعكس نهجًا أقل عدوانية تجاه سياسة إدارة بايدن مما هو عليه مع الرئيس باراك أوباما، على الأقل في البداية.

وأضاف: “عمليًا، لن يواجهوا إدارة بايدن بشكل مباشر. سينتظرون قليلا ليروا ما إذا كان الإيرانيون سيتفاعلون وكيف تتطور المفاوضات”.

لكن وراء الكواليس، تضغط إسرائيل بالفعل على الولايات المتحدة من أجل اتفاق أكثر صرامة بشأن إيران، حيث سيسافر رئيس الموساد يوسي كوهين، وفريق من الخبراء قريبًا إلى واشنطن لإطلاع كبار المسؤولين الأميركيين على التهديدات التي لا تزال تشكلها إيران، على أمل إقناع الولايات المتحدة بالتمسك بفرض قيود أشد على إيران وفقا لمسؤولين إسرائيليين رفيعين.

وقال المسؤولون إن المخابرات الإسرائيلية تشير إلى أن إيران انتهكت بشكل لا لبس فيه شروط الاتفاق النووي الأصلي وما زالت تتخذ خطوات لتطوير رأس حربي نووي.



هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *