الجند نت

أخبار العالم بين يديك

“أقمار في ليل حالك”.. إعادة تمثيل الجريمة لـ نجدة أنزور

إن أفضل توصيف يمكن أن نطلقه على مسلسل “نجدة أنزور” الجديد، “أقمار في ليل حالك”، الذي لا يزال قيد الإنجاز، أنه إعادة تمثيل الجريمة، لكن بشروط خاصة جداً، يُسمح فيها للمجرم أن يحمل سلاحاً حقيقياً، ليوجهه مرة أخرى على الضحية ويمثّل بها، لينتهك حرمتها الإنسانية مرةً أخرى. مع الإشارة إلى أن إعادة تمثيل الجريمة هنا لا يتم بغرض إدانة المجرم وكشف الحقيقة، وفقاً للعرف السائد بالتحقيقات الجنائية، بل لرسم حكاية موازية للواقع يتحول فيها القاتل إلى بطل، ليسرد حكايات درامية بـ “لغة الانتصار”، وفقاً لتعريفات إعلام نظام الأسد؛ لكن ذلك يؤدي إلى النتيجة ذاتها، فالمسلسل الذي يتم إنتاجه اليوم هو وثيقة حية يصنعها النظام السوري لتوثيق جرائمه بدقة عالية الجودة، وإن كان له غايات أخرى من صناعتها.

اقرأ أيضاً: “الموت السوري القادم من إزمير”..عن ثلاثية “موطني” بـ”مدرسة الحب”

على الطاولة ذاتها يجلس المخرج أنزور والعميد “سهيل الحسن”، قائد الفرقة الخامسة والعشرين الملقب بـ”النمر”، ليتشاركا بصناعة المسلسل؛ فالأول يرسم حكايات درامية يدّعي أنها مبنية على قصص حقيقية، اقتبسها من جنود جيش النظام “البواسل” ورتبها ضمن سياق متصل – منفصل، ليصنع عملاً “فنياً”، في حين يقوم الآخر بقصف بيوت السوريين المهجرين في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي، ليسهم في إضفاء الواقعية على العمل “الفني”. بهذا التعاون تتلاشى الحدود بين الفن وجرائم الحرب في سوريا، ليكون ذلك إثباتاً جديداً على صعوبة فصل الفن عن السياسة في سوريا الأسد، التي لا يختلف فيها دور الكاميرا عن دور البندقية أو البراميل المتفجرة، فجميعها أسلحة تم تطويعها في خدمة بشار الأسد.

إن الإشكالية الأخلاقية المتعلقة بصناعة الدراما السورية ليست بالأمر الجديد، فقد تم إنتاج العديد من الأعمال الدرامية على ركام المنازل المدمرة وفوق دماء الضحايا

إن الإشكالية الأخلاقية المتعلقة بصناعة الدراما السورية ليست بالأمر الجديد، فقد تم إنتاج العديد من الأعمال الدرامية على ركام المنازل المدمرة وفوق دماء الضحايا. بدأ ذلك عام 2018، حين عُرض فيه مسلسلا “فوضى” للمخرج محمد زهير رجب، و”روزنة” لعارف الطويل؛ حيث قام رجب بتصوير مسلسله على أنقاض مدينة داريا، بعد أشهر من إجلاء سكانها عبر الباصات الخضر، التي نقلت أهالي المناطق المغضوب عليها من قبل النظام السوري إلى محرقة إدلب. وأما عارف الطويل فقد صور مدينته على أنقاض مدينة حلب؛ التي أعيد استخدامها بوقت لاحق لتصوير العديد من المسلسلات والأفلام الدرامية، من أبرزها “حارس القدس” لباسل الخطيب، الذي عُرض في رمضان الماضي. هذه التجارب تبين أن صنّاع الدراما في سوريا قد حاولوا استثمار مأساتها، فحولوا الدمار إلى استوديوهات تصوير رخيصة، توفر مناخاً درامياً من دون أي تكاليف. والأسوأ أن هذه الأعمال كانت تجتهد لرسم روايات تقلب فيها الواقع رأساً على عقب، لتظهر ضمن المسلسل شخصيات “وطنية” تعلق بحسرة على صور الدمار المرافقة، وتلقي اللوم على المعارضين والإرهابيين الذين قصفوا المدن وهجروا سكانها! وهي رواية تتعارض مع الواقع ومع خطاب النظام السوري الرسمي وإعلامه، بما في ذلك خطابات بشار الأسد، الذي أقر عبر لقاء أجرته “روسيا اليوم”، أن جيشه يقوم بقصف المدنيين، مبرراً ذلك بقوله: “لا يوجد حرب بلا ضحايا”.

اقرأ أيضاً: مسلسل لا حكم عليه.. تجارة الأعضاء البشرية خارج سياقها السياسي

يجدر بنا أن نشير هنا إلى أن المدن السورية المدمرة لم تكن حكراً على كاميرات المخرجين السوريين أو بروباغندا نظام الأسد الإعلامية، إذ تحولت الأراضي السورية بالأعوام الأخيرة إلى موقع تصوّر فيه الأعمال الدرامية الروسية والإيرانية، السينمائية منها والتلفزيونية، التي تنقل سرديات موسكو وطهران عن أسباب التدخل العسكري في سوريا، وتبريره كمحاربة شرعية للإرهاب. من هذه الأفلام هي فيلم “السماء” الروسي، الذي صوّر العام الماضي ويتناول حادثة إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية عام 2015، وفيلم “بتوقيت الشام” الإيراني، الذي يسرد حكاية طيار إيراني نفذ عملية انتحارية لينقذ المدنيين من قبضة داعش.

لكن بعض المخرجين السوريين تفوقوا على نظرائهم الإيرانيين والروس بمنحى الانحدار الأخلاقي، إذ ابتكروا أساليب أكثر دناءة باستثمار ضحايا الحرب ضمن أعمال فنية رخيصة؛ ففي مسلسل “الولادة من الخاصرة – منبر الموتى” الذي أنتج عام 2013، قام المخرج سيف سبيعي باستثمار صورة الطفل الشهيد علاء فواز بأحد المشاهد كقطعة ديكور، كان يمكن بكل بساطة الاستغناء عنها، ولم يتم عرض الصورة ضمن سياق حكايتها؛ أي: بوصفها وثيقة على جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد عام 2013، حين تسبب قصفه الممنهج على بلدة سبينة في ريف دمشق بوفاة الطفل؛ بل يتم التعريف عنها بوصفها وثيقة على جرائم المعارضة الإرهابية المسلحة.

اقرأ أيضاً:  كاريزما” الممثلين السوريين في تلميع صورة النظام الاستبدادية

وفي مسلسل “مقابلة مع السيد آدم”، قام المخرج فادي سليم بانتهاك حرمة الموتى أيضاً، حين استخدم صورة الشابة رحاب العلاوي، التي اعتقلها نظام بشار الأسد سنة 2013 وماتت في المعتقل تحت التعذيب، كصورة لإحدى ضحايا جرائم القتل التي يتداولها رجال الشرطة في المسلسل بتحقيقاتهم الجنائية. مع العلم أن الصورة تم تسريبها من قبل الضابط السوري المنشق المعروف باسم “قيصر”، وأن عرضها في خارج سياقها يعد انتهاكاً صارخاً للإنسانية، حتى وإن كان المسلسل لا يعدو كونه حكايات متخيلة عن جرائم وتحقيقات جنائية بعيدة كل البعد عن السياسة.   

السقطة الأخلاقية الكبرى هي السقطة الجديدة التي تحمل توقيع نجدة أنزور؛ فهو حين يقوم بإعادة قصف المدن مرة أخرى، هو ينتهك حرمة الضحايا ويتعدى على أملاك الناجين الهاربين

لكن السقطة الأخلاقية الكبرى هي السقطة الجديدة التي تحمل توقيع نجدة أنزور؛ فهو حين يقوم بإعادة قصف المدن مرة أخرى، هو ينتهك حرمة الضحايا ويتعدى على أملاك الناجين الهاربين، ويسهم بشكل فعلي بمحو معالم مدن سورية؛ مدن قد تصبح في المستقبل القريب مجرد ذكريات لا أثر لها.

ويبدو أن النهج اللاأخلاقي الذي يسير عليه نجدة أنزور بعمله “الفني” قد انعكس على عمله سلباً، إذ عزف عن المشاركة في أعماله غالبية نجوم الصف الأول في الدراما السورية، بما في ذلك النجوم المؤيدون لنظام الأسد؛ لتقتصر أعماله الأخيرة على ممثلين متوسطي الشهرة والموهبة بأحسن الأحوال، وبذلك يكون محمد قنوع هو الاسم الأبرز بمسلسله الأخير، إلى جانب عشرات الممثلين المغمورين، الذين لن يتمكنوا من جذب الجمهور لمتابعة المسلسل، الذي سيبقى غالباً أسيراً للشاشات الوطنية الرسمية، التي تواظب على عرض مسلسلات درامية مؤدلجة ومباشرة غير مكترثة بذائقة الجمهور العامة. مع ذلك، سيظل إعلام النظام السوري يسوق لنجدة أنزور بوصفه المخرج السوري الأهم والأبرز؛ لأن المعايير في سوريا الأسد تختلف عن باقي دول العالم، فلا الكفاءة ولا النجومية ولا الجودة ولا الأخلاق تعد معايير مؤثرة لتعويم اسم فنان؛ فأنت ستظل بالقمة إذا كنت قادراً على أساليب جديدة لكتابة “لغة الانتصارات الدرامية” كما يفعل نجدة أنزور.

اقرأ أيضاًالدراما السورية 2020.. زمن واحد لا يكفي




هنا يمكنك قراءة الخبر ايضا من المصدر من

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *